فيم تُستخدم الخلايا القاتلة الطبيعية؟

عندما لا يكون الجهاز المناعي في أفضل حال، قد تسيطر أمراض مهمة على الجسم؛ لذا يُعد تخزين الخلايا القاتلة الطبيعية عند الولادة استثماراً في صحة أطفالك وصحة أفراد الأسرة المتوافقين معهم خلوياً.

يمكن تخزينها بغية الزراعة الذاتية (أي لزراعتها في الفرد نفسه الذي استُخرجت منه)، و والزراعة المتماثلة النمط الفرداني (أي للأقارب المتوافقين خلوياً بنسبة 50%). يُعد حقن الخلايا القاتلة الطبيعية المتماثلة النمط الفرداني الآن ممارسة آمنة.

الخلايا القاتلة الطبيعية في مكافحة السرطان

تُشكل الخلايا القاتلة الطبيعية سلاحاً مثالياً يُستخدم في مناهج العلاج المناعي للسرطان بفضل خصائصها الفريدة. قد أوضحت دراسات عديدة فاعليتها في مكافحة السرطان وسلامتها. لم يُربط بينها وبين رفض الجسم العلاج بها، مقارنةً بأنواع العلاجات الأخرى، مما يقلل مخاطر الانتكاس.

اتضح أن الخلايا القاتلة الطبيعية المستخرجة من الحبل السري تتسم بفاعلية متكاملة في حالة سرطان الدم. إضافة إلى ذلك، أظهرت دراسات تجريبية عديدة إمكانية تعديل الخلايا القاتلة الطبيعية وتحفيز تكاثرها بطريقة تزيد من فاعليتها في مكافحة السرطان.
يمكن استخراج جرعات عديدة من الخلايا القاتلة الطبيعية من عينة واحدة من دم الحبل السري لاستخدامها في العلاج المناعي.

هل أنتِ حامل؟

هل تفكرين في تخزين الخلايا الجذعية لطفلك؟

يُعرف دم الحبل السري بأنه الدم الذي يتبقى في الحبل السري بعد ولادة الطفل، ويُعد مصدراً قيِّماً للخلايا الجذعية.

حتى وقت قريب، كان هذا الدم يُعد «من المخلفات»، وكان يجري التخلص منه ضمن مخلفات المستشفى، شأنه شأن المشيمة والحبل السري. ولكنه يُستخدم حالياً في علاج ما يقرب من 100 مرض خطير.

احجزي موعد استشارة مجانية