العقد والتكاليف

عقد حفظ الخلايا موجود داخل عدة السحب.
يقدم معهد بايوساينس -بوصفه مالكاً للمختبرات- عقداً مباشراً للآباء دون الاستعانة بأي شركة وساطة.

يعني هذا أن الشركة:

 تمثل الطرف المخاطب الوحيد لأنها مالكة المختبرات التي تُخزن فيها الخلايا الجذعية.

 تتعهد بموجب العقد بالحفاظ على مستوى جودة الإجراءات المستخدمة والبنية التي تعمل من خلالها كما هو دون تغيير حتى مع مرور الوقت.

 مسؤولة بشكل مباشر عن عملها، وتتعهد وتلتزم بعدم نقل الحقوق المترتبة على العقد للغير.

معلومات مفيدة عن العقد

معهد بايوساينس هو الشركة المُوقِّعة على العقد والمُقدِّمة للخدمة في الوقت نفسه.

يُمكنك هذا الأمر من التعامل مع متحدث يستجيب مباشرة للعمل المراد إجراؤه لأنه يملك المختبرات التي تُخزن فيها الخلايا الجذعية ويتولى إدارتها بشكل مباشر.

تنزيل صورة طبق الأصل من العقد

تحذير!

إذا كان للشركة التي وقَّعت العقد معها حرية نقل الحقوق للغير، فسيكون هناك مخاطر تتمثل في عدم وجود الحماية الكافية: يمكن أن تقوم الشركة التي عُهد إليها بحفظ الخلايا بنقل الحقوق إلى شركة أخرى لا تضمن مستويات الجودة نفسها.

إذا وُقِّع العقد من قبل شركة إيطالية:
-لا تمتلك الشركة الإيطالية المختبرات، بل هي مجرد وسيط نظراً لأنه يُحظر وجود بنوك خاصة للخلايا الجذعية الذاتية بموجب القانون في إيطاليا.
-تقوم شركة إيطالية بشراء الخدمة من بنوك أجنبية لتبيعها في إيطاليا.

تكلفة الخدمة المُقدمة من معهد بايوساينس

تشمل تكاليف الحفظ نسبةً لحفظ الخلايا، ومبلغاً للرسوم السنوية.

لتسلُّم عدة السحب، ليس عليك سوى دفع تكاليف العضوية مقدماً، أما المبلغ المدفوع نظير الحفظ بالبرودة فلن يُطلب إلا بعد التجميد.

لماذا يقترح معهد بايوساينس عقداً ينص على دفع رسوم سنوية؟
يقترح معهد بايوساينس عقداً ينص على دفع رسوم سنوية لأنه لا يمكن تحقيق الجودة في قطاع التكنولوجيا الحيوية أو الحفاظ عليها على مدار السنين إلا من خلال استثمارات ذات قيمة اقتصادية عالية. وبخصوص الحفظ البيولوجي بالبرودة، يُعد ضمان مستوى عالٍ من الجودة الطريقة الوحيدة لحفظ عينات الخلايا الجذعية المستخرجة من دم الحبل السري بحيث يمكن استخدامها في عملية زراعة خلايا جذعية. يشكل دفع رسوم سنوية مقابل الحفاظ على العينات البيولوجية الطريقة الأكثر أماناً لضمان تغطية التكاليف المُترتبة على الحفظ عاماً بعد عام.

تنزيل صورة طبق الأصل للتكاليف

حفظ لمدة عشرين عاماً، وماذا بعد؟

يقتضي العقد أن تكون الفترة الزمنية للحفظ بالبرودة 20 عاماً بحد أدنى، ويمكن تمديد هذه الفترة.

من جهة، عُرفت الإمكانيات الفعلية لعلاجات الخلايا الجذعية منذ سنة 1988؛ السنة التي شهدت لأول مرة تعافي طفل من مرض أنيميا فانكوني، بفضل زراعة الخلايا الجذعية المُكَوِّنة للدَّم المستخرجة من دم شقيقته الصغرى التي ولدت لتوها (1).

ومن جهة أخرى، وثَّقت إحدى المطبوعات العلمية الأحدث عهداً نجاح زراعة الخلايا الجذعية الذاتية المُكَوِّنة للدَّم في البشر بعد تخزينها لمدة 21 عاماً (2).

يقدم معهد بايوساينس خيار تمديد فترة العقد مع مواصلة دفع الرسوم السنوية (3).

1. النظام الإيطالي لزراعة الخلايا الجذعية المكوِّنة للدم. أليساندرو ناني كوستا، المركز الوطني لزراعة الخلايا- الرابطة الإيطالية للمتبرعين بدم الحبل السري ADISCO, 2009
2. هولتر جاي وآخرون. نجاح زراعة الخلايا الجذعية الذاتية بعد حفظها بالبرودة لمدة 21 عاماً. زراعة الخلايا. 15 أبريل 2011؛ 91(7):e54-5. doi: 10.1097/TP.0b013e31820f083c
3. بروكسماير أتش إي وآخرون. الخلايا الجذعية المكوِّنة للدم/ الخلايا السلفية، إنتاج الخلايا الجذعية المتعددة القدرات، وعزل الخلايا البطانية السلفية المُستخرجة من دم الحبل السري والمحفوظة بالبرودة لمدة تتراوح بين 21 إلى 23.5 عاماً. الدم. 5 مايو 2011؛ 117(18):4773-7. doi: 10.1182/blood-2011-01-330514

هل أنتِ حامل؟

هل تفكرين في تخزين الخلايا الجذعية لطفلك؟

يُعرف دم الحبل السري بأنه الدم الذي يتبقى في الحبل السري بعد ولادة الطفل، ويُعد مصدراً قيِّماً للخلايا الجذعية.

حتى وقت قريب، كان هذا الدم يُعد «من المخلفات»، وكان يجري التخلص منه ضمن مخلفات المستشفى، شأنه شأن المشيمة والحبل السري. ولكنه يُستخدم حالياً في علاج ما يقرب من 100 مرض خطير.

احجزي موعد استشارة مجانية