الالتهاب المصاحب للتقدم في السن وميكروبيوتا الأمعاء

تقوم مجموعة الميكروبات التي تعيش في الأمعاء (ميكروبيوتا الأمعاء) بالعديد من الوظائف النافعة. لكن إذا تحوَّرت فقد تساهم في نشوء الالتهابات التي تزيد من المخاطر على الصحة بشكل صامت. ويمكن لحقيقة بسيطة مثل التقدم في السن أن ترتبط بالتحورات في الميكروبيوتا (اختلال التوازن البكتيري) التي من شأنها تحفيز الالتهاب. ونظراً لارتباط هذه الظاهرة بالتقدم في السن، تُعرف باسم الالتهاب المصاحب للتقدم في السن.

يمكِّننا تحليل مستويات الالتهاب المصاحب للتقدم في السن من تقييم نتائج اختلال التوازن البكتيري في الأمعاء وتحديد الإجراءات المراد اتخاذها بطريقة محددة وهادفة لمكافحة آثار تحور الميكروبيوتا.

الالتهاب المُصاحب للتقدم في السن

على مدار حياة الكائن، تنشِّط سلسلة من العوامل داخل الكائن وخارجه المناعة الفطرية، مما يحفز الالتهاب والاستجابة الأيضية. وتمثل هذه الاستجابة آليةً دفاعية ضرورية لبقاء الكائن على قيد الحياة، إلى أن يصل إلى منتصف العمر، إذ إن التقدم في السن يرتبط عادةً بزيادة الاستجابة الالتهابيةالتي قد تصبح مزمنة وضارة. علاوةً على ذلك، تقل قدرتنا على معالجة الالتهاب كلما تقدمنا في السن.

الميكروبيوتا في حالة الالتهاب المصاحب للتقدم في السن

يمكن أن يساهم اختلال التوازن البكتيري في الأمعاء في تحفيز الالتهاب المصاحب للتقدم في السن واستمراره. وفي العديد من الحالات، يعتمد ظهوره على نمط الحياة، كما في حالة تناول العقاقير أو التغيرات النمطية في النظام الغذائي التي تحدث بشكل خاص مع التقدم في السن:

  • زيادة استهلاك السكر
  • زيادة استهلاك الدهون
  • تقليل الأطعمة ذات المصدر النباتي
  • تقليل استهلاك الأطعمة الصحية
  • تقليل التنوع في الأطعمة

هذه الاختلالات في التوازن البكتيري مسؤولة عن التباينات في مستويات الأحماض الدهنية القصيرة السلسلة التي تنتجها الميكروبيوتا بشكل طبيعي. إضافةً إلى ذلك، يمكن أن تسبب تنكُّساً بالأجهزة المرتبطة بالأمعاء والتغيرات في حركة الأمعاء، كما يمكن أن تقلل من حجم الحاجز المعوي وتزيد من نفاذية الأمعاء؛ مما يؤدي إلى زيادة في الجزيئات التي تتحكم في الالتهاب (السيتوكينات المحرضة للالتهاب). ويمكن أن تنتقل الجزيئات ذات الأصل البكتيري إلى الدم لتنشط خلايا الجهاز المناعي المسؤولة عن الإصابة بتصلب الشرايين وتحفز إنتاج بروتين أميلويد بيتا المسؤول عن الإصابة بمرض الزهايمر.

متى ينبغي تحليل الالتهاب المصاحب للتقدم في السن المرتبط باختلال التوازن البكتيري في الأمعاء

يمكن تحليل الالتهاب المصاحب للتقدم في السن من خلال اختبار توازن السيتوكين CYTOBALANCE، وهو اختبار يرصد مستوى السيتوكينات الالتهابية مُطور من قِبَل معهد العلوم الحيوية.

يُوصَى بإجراء هذا التحليل في كل حالات الاشتباه أو اكتشاف اختلال في التوازن البكتيري بالأمعاء الذي يعزز أو يغذي الحالة الالتهابية المرتبطة عادةً بالتقدم في السن.

طلب اختبار توازن السيتوكين CYTOBALANCE

للمزيد من المعلومات عن اختبار توازن السيتوكين CYTOBALANCE لتحليل مستويات الالتهاب المزمن، يُرجى الاتصال على الرقم المجاني 043757220 ، أو ملء نموذج الطلب التالي ليتصل بك أحد اختصاصيي العلوم الحيوية الموثوقين لدينا دون أي التزام من جانبك.

(*) الحقول المطلوبة






    كيف سمعت عنا؟ الإنترنتالطبيب/ خبير التغذيةالصحفالأقارب/ الأصدقاءأخرى

    سياسة الخصوصية (*)